اعتذار إلى المدون محمد حسامي


قرأت التدوينة الأخيرة لمحمد الحسامي وكان أحد المقاطع فيها بعنوان “فضائح التلفزيون السوري” وقد كنت قرأت في نفس اليوم مقالاً على موقع “كلنا شركاء” يحمل عنواناً مشابهاً له “آخر الفضائح الرقابية في التلفزيون السوري“. ولا أعلم لماذا هيئ لي أنه نفس العنوان بالرغم من أن العنوانين كانا أمامي، كما أني لم أنتبه إلى أنه وضع رابطاً على الجملة المقتبسة من المصدر يشير إليه.

في الحقيقة عندما رأيت ذلك شعرت بالغضب، فأنا أكره سرقة تعب الآخرين وأستفز منه بسرعة، طبعاً محمد لم يفعل ذلك، إلا أني اعتقد ذلك، وبعدها قمت بالتعليق على مدونته وكأني أتهمه بالسرقة بالرغم أني (اعتقد) أني أتكلم باحترام، إلا أن تعليقي في الحقيقة لم يكن محترماً.

ومن ثم رد هو على تعليقي بتعليق غاضب آخر، وهذا من حق طبعاً، وبادرت أنا مرة أخرى بالمثل وأرسلت له تعليقاً قاسياً (لم ينشره بعد) وأرجو أن ينشره كي يراه الجميع. وبعدها وجدت في صندوق بريدي رسلاة منه يطلب فيها مني توضيحاً لسبب تهجمي عليه بهذه الطريقة واتهامه. وكتبت له اعتذاراً. لكن في الحقيقة بعد أن راجعت كل الموضوع، وراجعت رسالته لي واستغرابه لاستبطان العداء له، وجدت أنه محق وبالتالي لم أعد راضياً حتى عن اعتذاري الشخصي له، فوجدت أنه من حقه علي أن أعتذر أمام الجميع. وكان يجب علي منذ البداية أن أرسل له رسالة شخصية أستوضح عن الأمر دون إثارة كل هذه البلبلة.

طبعاً، كان استغرابه في محله، فقد كان هناك سبب ما في لاوعيي خلف تهجمي هذا وتنبهت إليه بعد أن خرجت من دائرة المشكلة وراجعت الأمر برمته. وليس هنا طبعاً مكان الحديث عن هذا السبب الذي كان مختبئاً في لاوعيي، فهذا أمر بيني وبينه بشكل شخصي، ولكن ما أريد أن ننتبه إليه جميعاً، أنه في بعض الأحيان وعندما يكون لنا موقفاً من شخص ما فإن ذلك يؤثر على حكمنا على أفعاله جميعها بشكل سلبي، بغض النظر إن كان موقفناً ذلك من هذا الشخص سلبياً أم إيجابياً. وهذا باعتقادي أسوأ ما في الأمر وعندما يتكرر فإننا لا نعد مؤهلين للحكم على أي شيء وتصبح مواقفناً وأقوالنا غير موثوق بها.

Advertisements

5 Responses to اعتذار إلى المدون محمد حسامي

  1. mohammad Online كتب:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

    أتمنى منك حذف هذه التدوينة لأني لست مما يفرحون بتدوينات تكتب فيها اعتذار لي على العكس لأني أشعر حينها باني أنا المخطئ لأن التائب من الذنب كمن لا ذنب له .

    لكن لي تعليق بسيط على موضوع اللاوعي، هذا ما شعرت فيه و أنت تعلق على مدونتي و تهاجمني و يبدو أن هناك مشكلة في داخلك اتجاهي و اتجاه كتاباتي لكن لا مشكلة في داخلي اتجاهك أبدا ولا مشكلة شخصية بيني و بينك على الإطلاق !

    و قد يكون سبب ذلك محاربي للشذوذ الجنسي الذي استنكرته أنت او لتدوينات أخرى لا أعلمها.

    يا ريت تحذف هل تدوينة .

    و سامحك الله.

  2. حسين غرير كتب:

    تحية لك محمد،
    نشرت هذه التدوينة لعدة أسباب: أولها حقك علي باعتذار علني مني، وثانيهما حقي على نفسي بالاعتراف بالخطأ، وثالثاً ليكون هذا الخطأ عبرة نتعلم منها جميعاً.
    وأقدر لك رغبتك في حذفها وقبولك اعتذاري دون الحاجة لمثل هذه التدوينة.
    بالنسبة لشعورك كان صحيحاً للأسف الشديد، واعترفت بذلك في هذه التدوينة. لكن في الحقيقة لا أعلم السبب المباشر، لكنه بالتأكيد له علاقة بتدويناتك، ربما تدويناتك في محاربة المثلية الجنسية أو ربما تدوينات أخرى، أو ربما أسلوبك في التدوين حقيقة لا أعلم. ولكن في النهاية بالتأكيد لا وجود لمشكلة شخصية بيني وبينك على الإطلاق. ولك حريتك بالتأكيد بمحاربة ما تريد من أفكار ويجب علي احترام هذه الحرية.
    مع خالص ودي

  3. Anarchist Queer كتب:

    دائما أصيل يا حسين.

  4. فراس كتب:

    جميل أن يعترف اﻹنسان بخطأه

  5. اللجي كتب:

    مبادرة رائعة يا صديقي حسين
    والامر يحصل معي تجاهك ولكن دائما احوال ان اكون ضمن دائرة النقاش لا اكتر ………
    واظن ببب تدويناتك….. ولكن علي ان احترم الاخر وليس قبول الاخر…………

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: